حتى منتصف آب.. تأجيل البتّ في أمر تمديد عزل الأسير المقدسي أحمد مناصرة

الأسير مناصرة

حتى منتصف آب.. تأجيل البتّ في أمر تمديد عزل الأسير المقدسي أحمد مناصرة
الأسير مناصرة

القدس المحتلة- القسطل: عقدت محكمة الاحتلال في بئر السبع، اليوم الأربعاء، جلسة للأسير المقدسي أحمد مناصرة، للنظر في قضية تمديد أمر عزله الإنفراديّ.

وأفاد المحامي خالد زبارقة، أحد أفراد طاقم الدفاع عنه، أنه تم تأجيل إصدار قرار بشأن أمر تمديد عزل الأسير مناصرة، حتى الـ16 من آب/ أغسطس القادم، بطلب من نيابة الاحتلال؛ لفحص إمكانية نقله من العزل الإنفرادي إلى القسم العام.

وتأتي هذه الجلسة مع استمرار تفاقم الوضع الصحيّ للأسير أحمد مناصرة ومعاناته من أوضاع صحية ونفسية خطيرة في عزل سجن "الرملة" الذي نقل إليه الشهر الماضي جرّاء تدهور إضافي طرأ على وضعه، وما يزال محتجزًا فيه. 

وكان المحامي خالد زبارقة الذي يتابع ملف الأسير أحمد مناصرة،  قد نفّذ عدة زيارات له، وأكّد على أنّ وضعه خطيرًا وأنّ استمرار عزله واعتقاله في ظروف قاهرة وصعبة، سيساهم في تفاقم وضعه.  

وكانت لجنة خاصة قد أصدرت مؤخرًا قرارًا بتصنيف ملفه ضمن "قانون الإرهاب"، وبذلك فإن محاولات طاقم الدفاع من أجل الحصول على قرار بالإفراج المبكر عنه عن طريق عرض ملفه على لجنة الإفراجات أو ما تعرف "بثلثي المدة"، قد سُلبت عبر هذا القرار، حيث يشترط لعرضه أمام لجنة الإفراجات، أن لا يكون تصنيف الملف ضمن "قانون الإرهاب". 

من الجدير ذكره، أن قضاء الاحتلال عمل وما يزال بكافة أدواته، لتنفيذ مزيد من القهر بحقّ الأسير مناصرة الذي تعرض لسلسلة من الجرائم منذ أن اُعتقل وهو في عمر الـ13، وحرمه من أي مسار كان بالإمكان أنّ يساهم في إنقاذه. 

يشار  إلى أن مناصرة الذي واجه الاعتقال والتّعذيب والعزل الإنفراديّ منذ أنّ كان في الـ13 من عمره، هو واحد من بين مئات الأطفال الذين يتعرضون لعمليات الاعتقال والتّعذيب في سجون الاحتلال سنويًا.

. . .
رابط مختصر