الأسير المقدسي رمضان مشاهرة عن الوضع الصحي للأسير ناصر أبو حميد: كيف جاء السرطان؟

الأسير رمضان مشاهرة يكتب لناصر أبو حميد

الأسير المقدسي رمضان مشاهرة عن الوضع الصحي للأسير ناصر أبو حميد: كيف جاء السرطان؟
صورة تعبيرية

القدس المحتلة - القسطل: في ظل التقارير المتزايدة عن خطورة الوضع الصحي للأسير ناصر أبو حميد، حيث أكد نادي الأسير الفلسطيني أنه يحتضر ويجب الإفراج عنه بشكل فوري، كتب الأسير المقدسي رمضان مشاهرة مقالة بعنوان "قاتلوا الأسير.. الثورة والاحتلال" معلقا من خلالها على الوضع الصحي للأسير أبو حميد.

وجاء في مقالة الأسير مشاهرة: "يقولون إن الأسير ناصر أبو حميد يَعدُّ أيامه الأخيرة بسبب الإهمال الطبي بعد إصابته بمرض السرطان، على رِسْلِكم، قولكم هذا يتقاطع مع رواية الاحتلال، نعم هناك مماطلة في العلاج، تجريب لأدوية قبل تشخيص المرض، إعطاء مسكنات للألم فقط ، ولكن الأهم كيف جاء السرطان؟".

وأجاب الأسير مشاهرة على سؤاله السابق بالقول: "الأسير يعيش في ظروف صحية مَوبوءه: طعام مُعلّب أو مُجمد، رديء الطبخ، أواني بلاستيكية، مياه من مواسير صدئة، هواء ملوث بروائح كريهة وبالدخان، غرف مكتظة بساكنيها، ومحاطة بأجهزة تبث أشعة تشويش ليل نهار، ثم بعد ذلك ضغطٌ نفسيٌ وجسدي لا يتوقف: وقوفٌ للعدد صباحاً وظهراً ومساءً، فحص أمني، تشخيص، تفتيش، قمع، منع زيارات، زنازين انفرادية، نقل ...الخ، ثم نقول أُصيب بمرض السرطان! لا والله، هذا الأسير حقنه الاحتلال عمداً بحقنة اسمها السرطان ليقتله، فلا تبرءوا من دم الأسير".

وتابع مشاهرة: "الاحتلال ونعرفه، ولكن كيف للثورةِ أن تترك رجالها عقوداً من الزمان في السجون! نحن نسمع عن جمعيات الأسرى والنوادي والهيئات، عدد العاملين فيها أكثر من عدد الأسرى أنفُسِهم، هل باتوا يقتاتون علينا، أم هل يا ترى اذا تحررنا سينقطع باب رزقهم! ثم أين فصائِلنا؟ سمعتُ ناطقاً رسمياً يناشد ويناشد ثم يناشد ولكن لا حياة لمن تنادي، وأنه ما عاد ينفع شيء بزعمه أمام قوة الاحتلال وغطرسته، فويحَ أُمي إذا كنتم تعلمون عجزكم فما الذي يبقيكم في وجوهنا، وما يؤلمنا أكثر الذي حمل على عاتقه راية الاستطاعة، ثم يغرق في الموازنات والحسابات، لهؤلاءِ نصرخ: الأسرى ليسوا أرقاما ولا شخوصا، هم فكرة ومبدأ، تحريرهم هو صورة النصر المفقود، هم كرامتكم، وللكرامةِ يُدفَعُ الغالي والنفيس، هكذا علمنا التاريخ".

. . .
رابط مختصر
مشاركة الخبر: