محكوم بالسجن المؤبد.. الأسير حمزة الكالوتي يدخل عامه الـ 22 بالأسر

أسرى القدس

محكوم بالسجن المؤبد.. الأسير حمزة الكالوتي  يدخل عامه الـ 22 بالأسر
الأسير المقدسي حمزة الكالوتي

القدس المحتلة - القسطل: دخل الأسير المقدسي حمزة سعيد شحادة الكالوتي 52 عاما، من بيت حنينا شمال القدس المحتلة، اليوم الأحد، عامه الثاني والعشرين على التوالي في سجون الاحتلال.

واعتقل الكالوتي بتاريخ 11 سبتمبر\ أيلول 2001 وحكم عليه بالسجن مدى الحياة للانتماء لكتائب الشهيد عز الدين القسام، ومشاركته جنباً إلى جنب مع الأسير حسن سلامة في التجهيز والتخطيط لعمليات "الثأر المقدس" ثأراً لاغتيال مهندس كتائب القسام في الضفة الغربية يحيى عياش، كما ساهم في إرسال استشهاديين اثنين في عمليتين أوقعت قتلى وجرحى بين الجنود والمستوطنين.

وأوضح رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين أمجد أبو عصب أن الأسير الكالوتي أحد ضحايا الإهمال الطبي في سجون الاحتلال، وخاض إضراباً عن الطعام عام 2015 للمطالبة بتقديم العلاج له وإجراء عملية عاجلة لإزالة الفتق الذي كان يسبب له الآماً حادة جداً لم يحتملها.

ويعاني الأسير الكالوتي من أمراض أخرى أبرزها التهاب المفاصل، والتي تسبب له تشنجات دائمة في أطرافه السفلية والعلوية، وأحياناً لا يستطيع الحركة، ويعاني من أوجاع القولون ومرض النقرس والبواسير.

كما أن الأسير حمزة الكالوتي تابع تحصيله العلمي داخل سجون الاحتلال وحصل على البكالوريوس، والماجستير في الإعلام ومن ثم الدكتوراه في الإعلام مسجلًا بذلك نصرًا على السجان وآلته الظالمة. ويمتلك الأسير الكالوتي شبكة واسعة من العلاقات الطبية مع الأسرى.



 

. . .
رابط مختصر
مشاركة الخبر: