بينهم مقدسيان.. 30 معتقلًا إداريًا يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الـ 12

لليوم الـ 12

بينهم مقدسيان.. 30 معتقلًا إداريًا يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم الـ 12
صورة تعبيرية

القدس المحتلة - القسطل:  يستمر 30 معتقلًا إداريًا في سجون الاحتلال، لليوم الثاني عشر على التوالي، خوض إضراب مفتوح عن الطعام، رفضاً لسياسة الاحتلال الممارسة بحقهم في اعتقالهم الإداري.

ويطالب المعتقلون وهم من كوادر وعناصر وأنصار الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بإنهاء الاعتقال الإداري.

وأعاد الأسرى في سجن "عوفر"، غرب رام الله، وجبات الطعام صباح اليوم ضمن خطوات لإسناد 30 أسيراً مضربين عن الطعام لليوم 12 على التوالي، رفضاً للاعتقال الإداري.

وذكر مكتب إعلام الأسرى أن عدد المعتقلين في سجن "عوفر" يبلغ 900 معتقل.

ويشار إلى أنه من بين المعتقلين المضربين، الأسيران المقدسيان صلاح حموري وليث كسابرة.

يذكر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي مددت اعتقال الإداري للأسير المحامي المقدسي صلاح الحموري، لمدة ثلاثة أشهر، للمرة الثالثة على التوالي في سبتمبر\أيلول الماضي.

وكانت قد اختطفت قوات الاحتلال الحموري من منزله بتاريخ 7/3/2022، وتم تحويله للاعتقال الإداري لمدة ثلاثة أشهر، وما أن أوشكت على الانتهاء حتى تم تجديد الاعتقال بحقه للمرة الثانية على التوالي، وجددته للمرة الثالثة الشهر الماضي.

والحموري باحث ميداني في مؤسسة الضمير، أمضى في الاعتقال أكثر من 9 سنوات على فترات؛ الأولى عام 2001 لمدة 5 أشهر، وفي عام 2004 حوّلته سلطات الاحتلال للاعتقال الإداري لمدة 4 أشهر، ثم اعتُقل لمدة 7 سنوات عام 2005.

وفي عام 2017، أعادت سلطات الاحتلال اعتقاله إداريًا لمدة 13 شهرًا، ومنعته من دخول الضفة الغربية لمدة عامين، وقبل عدة سنوات، أُبعدت زوجته وهي حامل في الشهر السابع إلى فرنسا، بعد احتجازها 3 أيام في المطار أثناء عودتها إلى القدس.

وفيما يتعلق بالأسير ليث كسابرة فإن محكمة الاحتلال جددت اعتقاله الإداري في شهر أغسطس\آب الماضي، وهو من بلدة بيت عنان شمال غرب القدس .

وكانت قد اعتقلت سلطات الاحتلال الأسير كسابرة بتاريخ 4/2/2022 بعد مداهمة منزله وتحطيم محتوياته بحجة التفتيش، ونقلته الى التحقيق في مركز توقيف المسكوبية، وبعد أسبوعين أصدرت بحقه قرار اعتقال اداري لمدة 6 شهور.

 

. . .
رابط مختصر
مشاركة الخبر: