كما كل عام.. كفر عقب يُغرقها المطر

كفر عقب

كما كل عام.. كفر عقب يُغرقها المطر
من كفر عقب صباحاً

القدس المحتلة - القسطل: تتجدد في كل عام، ومع كل شتاء، مأساة المقدسيين من سكان بلدة كفر عقب شمال القدس، حيث تغمر الفياضانات شوارع البلدة بمجرد بدء سقوط الأمطار. 

مقدسيون شاركوا صورا ومقاطع فيديو، وقاموا بالتعليق عليها بشكل غاضب أو تهكمي كما في حالة نهاد سمير خايو التي كتبت على حسابها في فيسبوك: "اليوم ترخيص سياقة قوارب فقط في كفر عقب". 

بركات فوزي القسراوي شارك عدة فيديوهات على حسابه في فيسبوك، وعلق: "نحن في مناطق الضفة نفتقد البحر. ولكنه يأبى إلا أن يأتي هو إلينا في كفر عقب".

صحفيون ومراقبون اعتبروا أن ما يجري في كفر عقب، سببه إهمال بلدية الاحتلال بالقدس للبنية التحتية هناك، ومنع الاحتلال سكان البلدة من أي إمكانية لمعالجة هذه الأزمة، وهو ما يؤدي أحيانا لحرمان الطلاب من الوصول لمدارسهم والموظفين لأعمالهم. 

المقدسي محمد الجعبة كتب معلقا ومشاركا بعض الصور من بلدة كفر عقب: كما كل عام وعودات واجتماعات وورشات عمل ومخططات، وفي النهاية هذه هي النتيجة أكثر من 120 ألف نسمة يعانون الأمرين ببلدة كفر عقب.

. . .
رابط مختصر
مشاركة الخبر: