مسؤولون لدى الاحتلال: التحقيق الأمريكي في قضية أبو عاقلة جاء بعد ضغوط سياسية داخلية

اغتيال شيرين أبو عاقلة

مسؤولون لدى الاحتلال: التحقيق الأمريكي في قضية أبو عاقلة جاء بعد ضغوط سياسية داخلية
أرشيفية

القدس المحتلة - القسطل: قالت الولايات المتحدة الأمريكية إن التحقيق الذي ينوي مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي فتحه في قضية استشهاد مراسلة قناة "الجزيرة"، شيرين أبو عاقلة، "إجراء فني".

ووصفت الولايات المتحدة، في رسالة "توضيح" لدولة الاحتلال الإسرائيلي، التحقيق الذي أثار غضب مسؤولين في المستويات الأمنية والسياسية الإسرائيلية بأنه إجراء "فني بيروقراطي قضائي يتطلبه الواقع فقط".

وكشفت القناة "12" العبرية، أن حكومة الاحتلال علمت بالقرار الأمريكي قبل نحو أسبوعين، وحاولت المستويات السياسية الضغط على الأطراف ذات الصلة في الولايات المتحدة لوقفه.

وأشارت إلى رسالة وزير جيش الاحتلال، بيني غانتس، إلى مسؤولين أمريكيين احتجاجاً على القرار، قال فيها: "هذا لن يحدث ولن يحدث، لن يتم استجواب جنود الجيش الإسرائيلي من قبل أي دولة أجنبية، ولا حتى من قبل الولايات المتحدة". 

ونقلت القناة عن مسؤول في دولة الاحتلال قوله إن قرار فتح التحقيق "ناتج عن خضوع الإدارة الأمريكية للضغوط السياسية".

واعتبرت القناة أن القرار الأمريكي اتخذ قبل انتخابات "الكنيست"، لكن المسؤولين الأمريكيين قرروا تأجيله إلى ما بعد ظهور النتائج، وقالت إن هذه "القنبلة السياسية" ستوضع على طاولة "الحكومة الجديدة"، حسب وصفها.

. . .
رابط مختصر
مشاركة الخبر: