عام على استشهاد المقدسي فادي أبو شخيدم

قتل خلالها جندي من الاحتلال

عام على استشهاد المقدسي فادي أبو شخيدم
أرشيفية

القدس المحتلة - القسطل: توافق اليوم، الذكرى الأولى لاستشهاد المعلّم الفلسطيني فادي أبو شخيدم، بعد اشتباكٍ مسلح دار بينه وبين جنود الاحتلال في البلدة القديمة بمدينة القدس، أسفر عن مقتل جندي إسرائيلي وإصابة 3 آخرين بجراحٍ خطيرة.

العملية وقعت في منطقة باب السلسة بالبلدة القديمة، استخدم فيها الشهيد سلاح من نوع “كارلو” مرتديًا ثياب اليهود المتدينين وواصل إطلاق النار 32 ثانية، وفق ما أعلنه وزير الأمن الداخلي لدى الاحتلال عومر بارليف.

الشهيد فادي محمود أبو شخيدم (42 عامًا) من سكان مخيم شعفاط شمالي القدس، متزوج ولديه ثلاثة أبناء، ويحمل شهادة الماجستير من كلية الدعوة وأصول الدين بجامعة القدس، وكان يستعد لإتمام درجة الدكتوراة في الشريعة.

ويعمل “أبو شخيدم” مدرسًا لمادة التربية الإسلامية في مدرسة الرشيدية في القدس، إضافة إلى أنه خطيب وإمام في مساجد مخيم شعفاط.

كما عُرف عنه الرباط الدائم في المسجد الأقصى المبارك، وعمل في مصاطب العلم والدعوة داخل باحاته.

والشهيد “أبو شخيدم” هو أسيُر سابق لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلي، حيث اعتقل على خلفية انتمائه لحركة “حماس”.

وكتب الشهيد لإخوته ورفاقه وصيته قبل 18 يوما من استشهاده: “عملنا سويا لهذه اللحظة ولسنوات طويلة لا يعلم بظروفها وأهوالها الا الله، ثم أنتم أحبتي، فرغم قلة العدد والعدة، والنصير والعون إلا أننا ثبتنا ولله الحمد والمنة”.

. . .
رابط مختصر
مشاركة الخبر: