لخدمة المستوطنين.. باحث مقدسي يحذر من نية الاحتلال وضع مكبس نفايات في منطقة حيوية في القدس

انتهاكات الاحتلال

لخدمة المستوطنين.. باحث مقدسي يحذر من نية الاحتلال وضع مكبس نفايات في منطقة حيوية في القدس
صورة تعبيرية

القدس المحتلة - القسطل: أعلنت بلدية الاحتلال في مدينة القدس في وقت سابق، عن نيتها وضع مكبس نفايات في منطقة حيوية للمقدسيين.
وفي هذا السياق قال زياد الحموري مدير مركز القدس للحقوق الاجتماعية والاقتصادية في حديث للقسطل أن لا يمكن لبلدية الاحتلال أو إي مؤسسة من مؤسسات دولة الاحتلال أن تقوم بأي عمل لصالح المقدسيين، وهذا عراكنا معهم منذ احتلال القدس، حتى داخل المحاكم لا يمكن أن ينصفوا المقدسيين.

وحول اختيار منطقة مكبس النفايات عند باب مدرسة الرشيدية ومحل الطيبات وهي منطقة حيوية وتشهد تحركات كثيرة لرواد وسكان مدينة القدس، ومكان تنزيل ركاب الحافلات، ومنطقة حيوية بسبب قربها من باب الزاهرة وشارع صلاح الدين الشهير والتاريخي.

 اعتبر الحموري أن اختيارهم لهذه المنطقة بالتحديد بالقرب باب الرشيدية يتواجد فيها ما يزيد عن ألف طالب، هذه ستكون مكرهة صحية بكل معنى الكلمة إلى جانب وجود موقف باصات يتجمع فيه عشرات الأشخاص، لذلك ما يفعلوه هو مكرهة صحية عدا عن التأثير المباشر على المحلات والتجارة المقدسية المتواجدة هناك.

ولفت إلى أنه يوجد الآن  يوجد تغيير كامل لوجه القدس، مثال على ذلك شارع السلطان سليمان غيروا جميع ملامحه وكذلك باقي شوارع القدس، وكل هذه التغييرات هي لخدمة المستوطنين، وكذلك الشيخ جراح وكل ما تم تغييره من بنية تحتية كان لصالح تواجد المستوطنين فيه، وهذا يتضح بعد الإعلان الأخير عن 250 وحدة استيطانية فيه، وكله في سياق ربط المستوطنات مع بعضها على حساب تواجد المقدسيين في مدينتهم.

وكانت قد استنكرت لجنة تجار القدس واتحاد أولياء امور مدارس القدس، ما قررته بلدية الاحتلال من وضع مكبس النفايات في منطقة حيوية،  لما فيه من آثار بالغة على حياة المقدسيين.
 

. . .
رابط مختصر
مشاركة الخبر: